كشف تسجيل صوتي لشخص يدعى “أبو وليد الإدلبي” وهو أحد متزعمي المجموعات المسلحة، عن تهديدات توعد بها بقتل أهالي بلدتي الفوعة وكفريا الخارجين من الحصار.

صورة تناقلتها موقع التواصل الإجتماعي تحت اسم "أبو وليد الإدلبي"
صورة تناقلتها موقع التواصل الإجتماعي تحت اسم “أبو وليد الإدلبي”

ويظهر المدعو “أبو الوليد الإدلبي” في تالسجيل صوتي وهو يتوعد أهالي بلدتي الفوعة وكفريا الذين شملتهم المصالحة التي جرت أمس بانتقالهم إلى منطقة أخرى، مقابل خروج مسلحين وعائلاتهم من بعض المناطق السورية الأخرى إلى مناطق أخرى أيضاً.

وأعرب “أبو الوليد الإدلبي” عن نيته قتل الأهالي المدنيين بعد أن وصفهم بـ”الكلاب” هم ومن كان يرافقهم من المسلحين، وأكد أن أي سيارة أو حافلة سوف تمر سيتم تفجيرها بمن فيها بعد تلغيم الطريق، حسب تعبيره.

كما توجه بكلامه وتهديداته إلى الجماعات المسلحة الأخرى المشاركة في المصالحة والتي اتهمها بقبض الدولارات من الدول الراعية للاتفاق، ونبه سيارات الهلال الأحمر بعدم المرور أو المشاركة في عملية إخراج المدنيين والأهالي لأنهم سوف يتعرضون للتفجير، على حد وصف “الإدلبي”.

وكان انفجار كبير استهدف تجمعاً لأهالي كفريا والفوعة قرب حافلاتهم في حي الراشدين بحلب، أدى إلى استشهاد ما يقارب 118 شخصاً وجرح 224 معظمهم من النساء والأطفال.

المحاور