اختبرت محطتان إيرانيتان إطلاق صاروخاً بالستياً عابراً للقارات، حسب ما كشفت تقارير الرادارات الروسية، في حين كشفت تقارير أجنبية أن كوريا الشمالية هي من زودت إيران ببيانات إنتاج الصواريخ.

وأفادت وكالة الأنباء الروسية “انترفاكس”، نقلاً عن مصدر روسي مطلع، أن “التقارير التي كشفتها رادارات السيطرة الروسية، أكدت أن إيران اختبرت يوم الثلاثاء الماضي، صاروخاً باليستياً عابراً للقارات من نوع “سيمرغ” القادر على حمل رؤوس نووية”.

وأوضح المصدر الروسي أن “محطتي الرادار هيذر وأرمافير الروسيتين، كشفتا عن إطلاق صاروخ باليستي إيراني بنجاح من صحراء كوير وسط الهضبة الإيرانية”، مشيراً إلى أن “القسم الأكبر من الصاروخ سقط جنوب إيران”.

كما ذكرت صحيفة “كوميرسانت” أن خبراء روس يقومون حالياً بتحليل المعلومات لتحديد خصائص الصاروخ الذي تم إطلاقه.

إلى ذلك، أشارت تقارير صحفية أجنبية، إلى أن الصاروخ الذي أطلقته إيران الثلاثاء الماضي كانت قد حصلت عليه من كوريا الشمالية، مشيرة إلى أن “كوريا الشمالية باتت تزود إيران بالكثير من البيانات المتعلقة بإنتاج الصواريخ”.

وعلى غير العادة، لم تعلن السلطات الإيرانية أو وسائل الإعلام التابعة للحرس الثوري، أي معلومات بخصوص اختبارها لإطلاق الصاروخ.

المحارو