ظهرت وزيرة الثقافة في كيان الاحتلال، ميري ريغيف، في مهرجان “كان” السينمائي بفرنسا، وهي ترتدي ثوباً يحمل صورة المسجد الأقصى، الأمر الذي لقي استنكار وجدل الكثيرين.

وبحسب صحيفة “يديعوت أحرونوت” العبرية فإن الوزيرة حرصت على ارتداء الفستان للتأكيد على أن القدس هي العاصمة الأبدية لـ “إسرائيل”، على حد زعمها.

وقد رُسم على الجزء السفلي من الفستان مدينة القدس المحتل، الذي صممه “الإسرائيلي أريك أفيعاد هيرمان”، واختارته الوزيرة بمناسبة حلول 50 عاماً على احتلال القدس.

كما شهدت وسائل التواصل الاجتماعي موجة غضب عارمة من قبل نشطاء أدانوا تصرف الوزيرة في مناسبة رسمية بحجم المهرجان، معتبرين أنها تتباهى بما ليس ملكها.

ويمتد مهرجان “كان” للأفلام الوثائقية في فرنسا، لغاية 28 أيار الجاري، بمشاركة واسعة من قبل مشاهير سابقين وحاليين.

 

المصدر: وكالات