تعرض تنظيم “داعش” ، الذي انسحب الجمعة 13 آب، من مدينة منبج السورية، لهزائم عدة في العراق وسوريا وليبيا منذ بداية العام 2015.

في سوريا

26 كانون الثاني من العام 2015: بعد أربعة أشهر من المعارك العنيفة تمكنت القوات الكردية مدعومة بغارات التحالف الدولي من طرد مسلحي “داعش” من مدينة عين العرب الواقعة على الحدود التركية.

منتصف حزيران من العام 2015: استعادت القوات الكردية مدعومة بفصائل المعارضة السورية مدينة تل أبيض على الحدود التركية والتي كانت تشكل نقطة عبور حيوية بالنسبة لـ”داعش” منذ أن سيطر عليها التنظيم على مدى أكثر من عام.

27 آذار من العام 2016: بعد هجوم استمر 20 يوما استعاد الجيش السوري مدعوما بالطيران الروسي، والقوات الرديفة لدمشق مدينة تدمر التاريخية الواقعة على بعد 200 كيلومتر شرق دمشق والتي استولى التنظيم عليها في أيار عام 2015.

12 آب 2016: انسحب آخر عناصر تنظيم “داعش” من مدينة منبج في شمال سوريا بعد ان سيطرت عليها قوات تحالف “سوريا الديموقراطية” مدعومة من واشنطن إثر معركة دامت شهرين، ووصفت واشنطن منبج، التي شكلت تقاطع طرق استراتيجيا حيويا مع تركيا بالنسبة الى التنظيم، بأنها معبر استراتيجي للمسلحين إلى أوروبا.

في العراق

31 آذار من العام 2015: أعلنت القوات العراقية استعادة مدينة تكريت الواقعة على بعد 160 كيلومترا شمال بغداد، بعد أن شنت أكبر عملية لها منذ هجوم “الجهاديين” في حزيران عام 2014، الذي سمح لتنظيم “داعش” بالاستيلاء على مساحات واسعة من البلاد، وجاءت هذه العملية بمشاركة واشنطن وطهران.

13 تشرين الثاني من العام 2015: استعادت القوات الكردية “بيشمركة” في اقليم كردستان العراق، مدعومة بغارات جوية شنتها قوات التحالف الدولي ضد الإرهاب بقيادة واشنطن، استعادت مدينة سنجار في شمال العراق من قبضة “داعش”، وقطعت بذلك طريقا استراتيجيا يستخدمه “الجهاديون” بين العراق وسوريا. واستولى التنظيم على سنجار في آب عام 2014، وارتكب أعمال عنف وحشية بحق السكان المحليين وخاصة أفراد الأقلية الإيزيدية.

9 شباط من العام 2016: أعلنت الحكومة العراقية أنها تمكنت من تحرير مدينة الرمادي الواقعة على بعد 100 كيلومتر غرب العاصمة بغداد والتي كانت تحت سيطرة تنظيم “داعش” منذ أيار عام 2015.

26 حزيران من العام 2016: أعلن الجيش العراقي تحرير كامل مدينة الفلوجة الواقعة على بعد 50 كيلومترا غرب بغداد، بعد شهر على شنه هجوما فر خلاله عشرات آلاف السكان المحليين من المدينة التي كانت تحت سيطرة التنظيم منذ كانون الثاني عام 2014.

في ليبيا

حزيران من العام 2016: بعد إطلاقها في 12 أيار عملية “البنيان المرصوص”، دخلت القوات الليبية الموالية لحكومة الوفاق الوطني مدينة سرت الساحلية، التي تعد معقلا لـ”داعش” وتبعد 450 كيلومترا شرق طرابلس، لكن تقدمها تباطأ بفعل هجمات مضادة شنها “الجهاديون”. وفي 11 آب سقط مقر قيادة المسلحين  لهافي سرت بأيدي القوات الليبية مدعومة بغطاء جوي أمريكي، غير أن “الجهاديين” لا يزالون يسيطرون على بعض أحياء سرت.

المحاور||وكالات