تناقلت مصادر إعلامية أنباء عن توصل اللجنة المكلفة عن مدن وبلدات منطقة القلمون الشرقي الخاضعة لسيطرة المجموعات المسلحة، إلى اتفاق “تهدئة مبدئي” مع الجيش السوري، تحت رعايةٍ روسية.

وبحسب موقع “زمان الوصل” التابع للمجموعات المسلحة، “فإن الاجتماع خلُص إلى 4 بنود تضمنت وقف إطلاق نار متبادلاً في المنطقة لمدة شهرين من تاريخه، مع إمكانية التعديل، والتجديد، بناءً للظروف والمتغيرات التي تجري على الأرض الآن، وفي وقتٍ لاحق”.

أما بالنسبة إلى بقي البنود فقد ذكر الموقع بأنه تم “الاتفاق على إخراج السلاح الثقيل والمتوسط من المدن، ومنع المظاهر المسلحة فيها، إضافةً إلى تشكيل لجنة مشتركة لبحث ملف المعتقلين والمختطفين والموظفين المفصولين”.