طالبت الحكومة الفرنسية ما يدعى بـ “الإئتلاف المعارض” بإغلاق مكتب السفارة الخاص بهم في العاصمة الفرنسية باريس.

حيث كشفت مصادر مطلعة عن إغلاق مكتب سفارة “الإئتلاف” خلال  فترة قريبة جداً في العاصمة باريس، وأن سبب الإغلاق يعود إلى لعدة أسباب منها “ترهل أداء السفير منذر ماخوس ومدير مكتبه الدكتور محمد صديق”، إضافة إلى توقف التمويل السعودي والتركي، ما دفع ما تسمى “الحكومة المؤقته” أيضاً لإعلان توقفها عن دفع الرواتب والمستحقات.

هذا وقد أكدت المصادر نفسها أن إغلاق مكتب سفارة “الإئتلاف” أتى بطلب من إدارة الرئيس الفرنسي ماكرون الذي يستعد لافتتاح السفارة الفرنسية في سورية من جديد خلال وقت قصير.
يشار إلى أن “الحكومة المؤقتة” أصدرت بياناً منذ أيام أعلنت فيه طوعية العمل لديها بدءاً من 1 آب الجاري، وعن توقف رواتب جميع الموظفين بعد توقف الدعم لهم.
المصدر: وكالات