هرب بالأمس قائد عسكري في “جيش المغاوير”، التابع لما يدعى “الجيش الحر”، مع مجموعة من العناصر إلى منطقة خاضعة لسيطرة الجيش السوري في البادية السورية.

وذكرت “سمارت” نقلاً عن مدير المكتب الإعلامي في “مغاوير الثورة” المدعو “أبو جراح” قوله: “إن القيادي يدعى “أبو حوسة الفرات” (غنام الحصحاص) من قرية الصبحة شرق دير الزور، هرب من مخيم الركبان (300 كم شرق مدينة حمص)، وسط سورية، والحدودي مع الأردن، إلى منطقة العليانية (60 كم جنوب مدينة تدمر)، مع عدد من الأسلحة الثقيلة والخفيفة”.

وأكد أنه “بعد التحقيق مع “أبو حوسة” حول فقدان رشاش “249”، ادعى “أنه فقده خلال إحدى المهمات، ومن ثم اصطحب مجموعة من العناصر على أساس البحث عنه، ليتفاجأوا بهروبهم بسيارتين وثلاث رشاشات نوع “50” ثقيل و”40″ و”249″، ونحو 12 بندقية “M 16” “.

هذا وقد هرب المدعو “أبو حوسة” برفقة عمه أيضاً، الذي كان يعمل أمنياً في “مغاوير الثورة”، و كان سابقاً قد حاول منذ فترة “التنسيق مع بعض الأشخاص لعقد تسوية مع الجيش السوري في المخيم”.

يشار إلى أن ما يسمى “مغاوير الثورة” يتبع للقوات الأمريكية الموجودة على الحدود مع الأردن.