وردت أنباء عن إصابة السعودي “عبد الله المحيسني” القيادي الأبرز في “هيئة تحرير الشام” إثر تفجير انتحاري استهدف سيارته في مدينة إدلب اليوم.

وبحسب تنسيقيات المسلحين التي تناقلت الخبر فور وقوعه، فإن السيارة التي كانت تقل “المحيسني” هي من نوع “تويوتا” مصفحة لون أبيض رباعية الدفع، والتصفيح الموجود بالسيارة منع مقتله.

فيما أحصى المرصد المعارض مقتل مسلح وجرح 9 معظمهم في حالة خطيرة كحصيلة أولية للتفجير الانتحاري الذي حصل بالقرب من “مسجد أبي ذر الغفاري” في مدينة إدلب.

إلى ذلك، قالت “جبهة النصرة” أو “هيئة تحرير الشام” إن انتحارياً فجّر حزامه الناسف أمام مسجد “أبي ذر الغفاري” في مدينة إدلب، ما أسفر عن مقتل مرافقي “المحيسني”، موجهة أصابع الاتهام لـ”فيلق الشام”.

وكان “عبد الله المحيسني” عضو “اللجنة الشرعية”، في “هيئة تحرير الشام” قد تعرض لإصابة سابقة بعد تعرض سيارته لإطلاق نار قرب مدينة معرة النعمان في ريف إدلب الجنوبي، خلال اشتباكات وقعت بين حاجزين تابعين لـ”الهيئة” و”فيلق الشام” لدى مروره في المنطقة بعد خلافات بين الطرفين، إلا أنه عاد ليغرد بعدها على تويتر بأن إصابته خفيفة.

المحاور