يفاوض الملياردير الأمير الوليد بن طلال الحكومة السعودية التي قامت بتوقيفه قبل شهرين  في حملة لمكافحة الفساد في محاولة منه للحصول على تسوية محتملة مع السلطات.

وقال مسؤول سعودي رفيع إنه “لم يتم التوصل لاتفاق حتى الآن بشان الشروط”، مضيفاً “أن الأمير الوليد عرض رقماً معيناً ولكنه لا يتماشى مع الرقم المطلوب منه وحتى اليوم لم يوافق المدعي العام عليه”.

في نفس السياق، وبحسب “رويترز” نقلاً عن مصدر ثان مطلع على القضية إن “الأمير عرض تقديم “تبرع” للحكومة السعودية مع تفادي أي اعتراف بارتكاب أخطاء وأن يقدم ذلك من أصول من اختياره إلا أن الحكومة رفضت هذه الشروط”، بحسب قوله.

ومن المتوقع خضوع الوليد بن طلال لطلبات السلطات السعودية ودفع المبلغ المحدد مقابل الإفراج عنه وإغلاق الملف الخاص به.