خاص المحاور

بمشاركة نحو مئتي شخصية من لجان المصالحة في جميع المحافظات عقد الاجتماع الأول للهيئة العامة للمبادرة الأهلية للمصالحات المحلية، تحت عنوان “المصالحة والجيش هما الحل الوحيد للأزمة في سورية”.

وعن المبادرة، أكد وزير الدولة لشؤون المصالحة الوطنية الدكتور على حيدر أن عام 2017 سيكون عاماً لتجذير المصالحات المحلية وترسيخها في جميع المناطق والحفاظ على الهوية الوطنية ولذلك “أمامنا طريق طويل وعمل شاق هو مسؤولية المتطوعين الملتزمين بمشروع المصالحة”.

وشدد الوزير حيدر على ن عمل لجان المصالحة الأساسي في الفترة القادمة سيكون هدفه “تخليص المناطق من السلاح والمسلحين، مؤكداً على أن الحكومة السورية، لن تسمح ببقاء تنظيمات قائمة على الأرض تحت أي مسمى مصالحة أوغيرها.

 

 المحاور