تتجه أسعار النفط  إلى تكبد أكبر خسارة أسبوعية في شهر، وسط شكوك في أن تؤدي تخفيضات الإنتاج، التي تقودها “أوبك” إلى إعادة التوازن للسوق، التي تعاني من تخمة في المعروض.

وانخفض مساء أمس سعر مزيج “برنت” العالمي بمقدار 13 سنتاً، أو 0.25%، إلى 52.86 دولار للبرميل، ويتجه المزيج العالمي لتكبد خسارة أسبوعية نسبتها 5%، هي الأكبر في شهر، في حين، هبط خام غرب تكساس الوسيط الأمريكي بمقدار 25 سنتاًَ، أو 0.49%، إلى 50.46 دولار للبرميل، ويتجه الخام الأمريكي لتسجيل هبوط أسبوعي نسبته 4.5% وهو الأكبر في شهر أيضاً.

ونزل الخامان مع تنامي الشكوك في تأثير الجهود، التي تقودها منظمة البلدان المصدرة للبترول “أوبك” لخفض الإنتاج بنحو 1.8 مليون برميل يومياً خلال النصف الأول من العام الحالي.

من جهة أخرى، ارتفع الإنتاج الأمريكي بنحو 10% منذ منتصف 2016، ليصل إلى 9.25 مليون برميل يومياً، مقترباً من مستويات السعودية وروسيا، أكبر منتجين للنفط في العالم.

 

المصدر: رويترز