أقدم أشخاص مجهولون ليلة أمس على تصفية سبع أشخاص من الدفاع المدني في مدينة سرمين بإدلب.

وذكرت تنسيقيات تابعة للمسلحين أنه “من المرجح أن يكون أحد مسؤولي هيئة تحرير الشام متورط في قتلهم بسرمين، والذي يدعى علي نوح قرعوش”، وبحسب ما ذكرت التنسيقيات فإن “قرعوش” هدد قبل عدة أيام العاملين في مركز “الدفاع المدني” في بلدة سرمين بريف إدلب الشرقي بالقتل، والذين هم: “زياد حسن قدحنون – باسل مصطفى قصاص – محمد شبيب (ابوزيد) – عبدالرزاق حسن حاج خليل ٥- محمد ديب الهر (أبوكفاح) – محمد كرومة (حمص) – عبيدة رحمو (حمص) “.

وأضافت التنسيقيات أن مساجد بلدة سرمين أعلنت عبر مآذنها عن أسماء المتورطين في قتل الـ 7 أشخاص التابعين لـ “الدفاع المدني” المرتبط بالجماعات المسلحة ومن بينهم المدعو “قرعوش”.

في حين حمل ناشطون معارضون “هيئة تحرير الشام” مسؤولية ما وصفوه بـ “المجزرة” شرق إدلب مسؤولية مقتل الـ 7 أشخاص من “الدفاع المدني” التابع للمجموعات المسلّحة إثر إطلاق الرصاص عليهم من قبل مجهولين داخل إحدى مراكزهم في بلدة سرمين بريف إدلب الشرقي.

وذكر الناشطون أنّ “الهيئة” عقب سيطرتها على البلدة في الشهر الماضي، أقدمت على ازالة حواجز ماتدعى “الشرطة الحرة” وإفراغ المقرات التابعة لها من السلاح لتصبح بلدة سرمين دون حماية.

بينما قالت مصادر أهلية أنه من المرجح أن يكون تنظيم “داعش” مرتكب هذه “المجرزة” خصوصاً وأنهم عُرفوا بالقتل مباشرة بالرأس.

 

المحاور