عرض نائب وزير الخارجية فيصل المقداد مجموعة من الصور التي تكشف بعض الأدلة بخصوص فبركة ماجرى في خان شيخون، مشدداً على أن الحكومة السورية نفذت كل تعهداتها لكن الابتزاز في هذا الملف يظهر بوضوح للضغط علينا.

كما أكد المقداد في لقاء مع الصحفيين أن “القبعات البيضاء” قامت بتمثيل وفبركة ماجرى في خان شيخون، وهم من “جبهه النصرة”، ويتم تمويلهم من دول غربية كبريطانيا وفرنسا وألمانيا والولايات المتحدة.

ولفت نائب الخارجية إلى أن دمشق أجرت تحقيقات وحصلت على نتائج وتم الوقوف على حقيقه ماجرى في خان شيخون، مشدداً بالقول “إن دمشق أعلنت أنها لا تملك أسلحة كيميائية وأن كل مخزونها تم تدميره في دول غربية”.

هذا ونوه المقداد إلى أنه وخلال تحرير بعض المناطق “تم ضبط مواد كيماوية تركية الصنع كما تم ضبط ذخائر بريطانية وأميركية الصنع تحتوي مواد كيماوية”، مستنكراً المخالفات التي تقوم بها كلاً من الولايات المتحدة وبريطانيا وحلفائهم بخصوص قانون حظر الأسلحة الكيماوية ويأنهم يقومون بتزويد المجموعات المسلحة بالمواد السامة.