أكد نائب وزير الخارجية، فيصل المقداد، أن كل من تسول له نفسه الاعتداء على سورية سيكون مصيره كمصير الطائرة الإسرائيلية، مؤكداً تصميم بلاده على قهر أعدائها.

واعتبر المقداد، في كلمة ألقاها خلال حفل استقبال أقامته السفارة الإيرانية بدمشق، بمناسبة الذكرى الـ 39 لانتصار الثورة الإسلامية الإيرانية، اعتبر أن “الإنجاز الذي حققه الجيش السوري، بإسقاط الطائرة الإسرائيلية، هو مؤشر على عودة سورية وتصميمها على قهر أعدائها”.

وأشاد المقداد: “بوقوف إيران إلى جانب سورية في صد العدوان الإرهابي والخارجي الذي تتعرض له، والعمل على إسقاط المشروع الأمريكي الصهيوني بجعل القدس عاصمة لإسرائيل”، مؤكداً أن الأخوة الإيرانية السورية أبدية متجذرة في ثقافة وحضارة الشعبين.

وتأتي تصريحات المقداد بعد يومين من إسقاط الدفاعات الجوية السورية مقاتلة إسرائيلية “F-16″، على هضبة الجولان، وقد اعترف الجيش الإسرائيلي بتحطمها وإصابة أحد الطيارين إصابة خطيرة.