أعلن وزير الخارجية السوري وليد المعلم “أن ما حققته روسيا في بضعة أشهر يفوق بعشر مرات ما حققته الولايات المتحدة والتحالف الدولي ضدَّ تنظيم “داعش” خلال أكثر من عام”.

ووجَّه وزير الخارجية في حديث لوكالة “سبوتنيك” الروسية من نيودلهي الشكر لموسكو على قيامها بعمليات في الأجواء السورية، مؤكِّداً على “وجود تنسيق بين القوات الروسية والسورية، ما أدَّى لتحقيق قواتنا للنصر في عدة أماكن.. والآن فقط حررنا 20% من الأراضي السورية التي تقع تحت سيطرة المسلحين”.

كما اعتبر المعلم أن “التوتر السعودي الإيراني يؤثر سلباً على الأزمة السورية”، متَّهماً الرياض بأنها “ترغب في حرب طائفية”، وأن السعودية “ستزيد تمويل ودعم الإرهابيين وستعيق نجاح مفاوضات جنيف”.

هذا، وقد دعا وزير الخارجية السوري دول الجوار إلى “الالتزام بقرار مجلس الأمن الأخير”، معرباً عن قناعته بأنه “إذا التزمت تركيا والسعودية وقطر بقرار الأمم المتحدة ستحل 70% من أزمتنا، وأؤكِّد أننا سنحل الـ30% الباقية قبل نهاية العام”.

وجدير بالذكر أن “الجمهورية العربية السورية كانت تنتج قبل 5 سنوات 400 ألف برميل نفط في اليوم، كما أنها كانت تستهلك جزءاً فيما تصدر الجزء الآخر، أمَّا الآن فهذا النفط تسرقه داعش وترسله إلى تركيا”، وذلك بحسب ما لفت إليه وزير الخارجية السوري.

المحاور