أعلنت “هيئة تحرير الشام” أو “جبهة النصرة” سابقاً عبر قناتها الرسمية على “التيلغرام” عن إطلاق معركة ”فإنكم غالبون” في ريف اللاذقية ضد مواقع الجيش السوري.

وبدأت معركتهم باستهداف محيط كنسبا وطوبال و قلعة شلف بريف اللاذقية بعدة قذائف هاون وصواريخ محلية الصنع، فيما صد الجيش السوري هجوماً للمجموعات المسلحة على محور كنسبا في ريف اللاذقيه الشمالي.

وذكر “المرصد المعارض” أن المجموعات المسلحة استهدفت منذ الصباح الجبال الشمالية بريف اللاذقية.

و بحسب موقع عنب بلدي المعارض، تعمل “هيئة تحرير الشام” خلال هذه المعركة المزعومة إلى جانب “الحزب التركستاني”، ضمن غرفة عمليات تضم أيضاً فصائل من “الجيش الحر” أبرزها “الفرقة الأولى الساحلية”، إضافة إلى “حركة أحرار الشام الإسلامية”.

هذا ورد الجيش السوري على مصارد إطلاق النار التي يتحصن خلفها المسلحين قالباً موازين هذه المعركة رأساً على عقب حيث تم تدمير دبابة وعربة نقل جنود BMB تابعة للمسلحين على محور الزويقات بالقرب من كباني بريف اللاذقية الشرقي.

كما تصدى لهجوم شنته المجموعات المسلحة على بعض النقاط العسكرية في ريف اللاذقية الشمالي والشمالي الشرقي مما أدى لتدمير 3 عربات مفخخة للمسلحين ومقتل وإصابة العديد منهم، وعلى جبهة كباني، تم استهداف سيارة دفع رباعي مزودة برشاش 23 ما أدى إلى تدميرها ومقتل من بداخلها من مسلحين.

المحاور