اقر السعودي عبد الله المحيسني الناطق بإسم “جيش الفتح”   بأن الصواريخ التي يقوم تنظيمه بإطلاقها على مدينة حلب، وعددها 100 صاروخ قد تم الحصول عليها بتمويل من عدد من الجهات من بينها أشخاص سعوديون وخليجيون.

وقال الإرهابي المحيسني عبر تسجيل صوتي على حسابه على “التويتر”، إن “عدداً من التجار من إدلب وحلب شاركوا بتمويل الصواريخ، وأيضاً أبو محمد من القصيم، وإخوة الإسلام من شباب الرياض، وأبو أحمد من الكويت، وأبو الجود من قطر”.
وافتخر المحيسني بهذا التمويل الذي يأتي من التجار الخليجيين والذي تم به شراء 100 صاروخ نوع “فيل” تم إطلاقها على مدينة حلب، داعياً من أسماهم “تجار المسلمين” بالمساهمة في التمويل لشراء المزيد.

وأعترف المحيسني بمقتل 4 مسلحين سعوديين بينهم مسؤول ميداني المدعو “خطاب التبوكي العطوي” في الاشتباكات مع الجيش السوري وحلفائه غرب مدينة حلب.

وكانت المجموعات المسلحة قد أمطرت الأحياء السكنية في مدينة حلب خلال المعارك الأخيرة بالمئات من صواريخ الكاتيوشا وغراد، ما أسفر عن استشهاد عشرات المدنيين وإصابة آخرين.

وكان المبعوث الأممي إلى سوريا ستيفان دي مستورا أعرب عن صدمته إزاء القصف العشوائي الذي تعرضت له أحياء حلب الغربية وسقوط عشرات الضحايا من النساء والأطفال، وجرح المئات بسبب الهجمات القاسية والعشوائية من قبل جماعات المعارضة المسلحة، بحسب تعبير دي مستورا.

المحاور