ذكرت عدة تنسيقيات ومواقع مقربة من ما تسمى “هيئة تحرير الشام” أو “النصرة” سابقاً بأن الهيئة أرسلت قادتها مع بعض العناصر إلى جنوب سورية.

وعلق المدعو “عبد الله المحيسني” السعودي الأصل وهو قيادي في تنظيم “النصرة” المسلح عبر حسابه في تلغرام بالقول: “قرأت إعلان أخونا أبو جابر الشامي عن تشكيل جيش في الجنوب “قوات النخبة”، وأقول لأسود حوران التحقوا بهذا الجيش المبارك فو الله أشد ما آلم النظام هنا في الشمال هي قوات النخبة والجيوش” على حد قوله، حيث رجحت المصادر أن يكون “المحيسني” نفسه سيغادر إدلب إلى درعا، مشيرة إلى أنه ومن المحتل أن تغادر “النصرة” نهائياً مدينة إدلب إلى الجنوب السوري وفق ترتيبات الداعمين لها.

وأثار تعليق “المحيسني” السابق استهجان العناصر المسلحة المتحاربة مع “النصرة” حالياً وعلقوا بالقول: “أي جيوش وأي نخب؟!، ألم تتعظوا بعد معركة حماة حيث انسحبت “النصرة” تحت وطأة المعارك واشتدادها”.

وأشارت مواقع الكترونية تابعة للمسلحين إلى أن “أبو جابر الشامي” بدأ مع نحو 30 قيادياً في “النصرة” بتشكيل “قوات النخبة” في الجنوب بعد أن تم تعيينه قائداً للهيئة خلفاً “لأبي أحمد أخلاق”، ابن درعا.

وكانت “جبهة النصرة” قد اتهمت “الشامي” سابقاً بانتمائه إلى تنظيم “داعش” وقامت باعتقاله لتطلق سراحه بعد فترة.

الجدير بالذكر أن مواقع إلكترونية مقربة من “النصرة” كانت قد قالت قبل عدة أيام إن “النصرة” أرسلت قادتها من إدلب إلى درعا مع ملايين الدولارات.

 

المصدر: أوقات الشام