كشف معاون وزير التجارة الداخلية وحماية المستهلك جمال الدين شعيب عن حالات تلاعب بعمليات البيع وتأمين الحاجات في سوق الهال، كما تبين أن العديد من التجار يحتكرون بضائعهم لبيعها لاحقاً بأسعارهم الخاصة.

واعتبر معاون وزير التجارة الداخلية وحماية المستهلك أن ارتفاع أسعار سوق الهال لم تعُد منطقية وليست لها أية مبررات.

وقال شعيب إن: “الأسعار أصبحت مرتفعة جداً في سوق الهال في الفترة الاخيرة وخاصة البطاطا، مشيراً إلى أنه تم الكشف عن حالات تلاعب بعمليات البيع وتأمين حاجة السوق”.

وأشار شعيب إلى أن الوزارة قامت بجولات رقابية تبين من خلالها أن هناك عدداً من تجار المفرق يشترون البطاطا من سوق الهال بسعر 325 ليرة سورية للكيلوغرام، لذلك يضطرون إلى بيعها للمستهلكين بمبلغ يتراوح بين 350 – 375 ل.س حتى يتمكنوا من بيعها للمواطنين،.

وبين أنه في حال النظر نحو المصدر الحقيقي لإنتاج مادة البطاطا “المزارع”، يكتشف أن سعر الكيلوغرام لا يتجاوز 100 ليرة سورية للكيلوغرام، وبالتالي يمكن القول: “سقوط معادلة نسب الأرباح التي اتخذتها الجهات المعنية لتحديد الأسعار”.

الجدير بالذكر أن وزير التجارة الداخلية وحماية المستهلك عبدالله الغربي كان قد وعد في وقت سابق ببذل الجهد لتخفيض أسعار المواد ومنها مادة البطاطا التي تجاوز سعرها الـ400 ليرة سورية.

المحاور