استهدفت الوحدات الجوية التابعة لكتائب سيد الشهداء العراقية عبر طائرات مسيرة تحمل قنابل، أربعة مقرات تابعة لتنظيم “داعش” في البادية السورية، ما أدى إلى تفجيرها بالكامل ومقتل من بداخلها.

وحسب بيان صادر عن الكتائب، تأتي العملية المذكورة في إطار “الثأر لاستشهاد كوكبة من المجاهدين قبل نحو أسبوع، وفي مقدمتهم الشهيد محسن حججي الذي ذُبح على يد أحد مسلحي التنظيم”.

وشدد البيان على أن الكتائب ماضية في عملياتها ضد تنظيم “داعش” شرقي البلاد، حتى الوصول إلى عمق مناطق سيطرته في دير الزور، مضيفاً: “لن نستلم، مهما كلفا الأمر”.

وتعد كتائب سيد الشهداء إحدى أهم الفصائل التي تقاتل جنباً إلى جنب مع الجيش السوري، ويصل عدد قوامها إلى 10000 مقاتل، جلهم يحملون الجنسية العراقية.