قضى مئات المدنيين بعد تنشقهم مواد سامة ناتجة عن ضرب مستودع لمسلحي “داعش” في قرية حطلة شرق دير الزور من قبل طيران “التحالف الدولي”.

وجاء في بيان للقيادة العامة للجيش والقوات المسلحة: “أقدم طيران التحالف الدولي يوم أمس بين الساعة 30ر17 والساعة 50ر17 على تنفيذ ضربة جوية استهدفت مقراً لتنظيم “داعش” يضم عدداً كبيراً من المرتزقة الأجانب في قرية حطلة شرق دير الزور تشكلت بنتيجتها سحابة بيضاء تحولت إلى صفراء تبين أنها ناجمة عن انفجار مستودع ضخم يحتوي كمية كبيرة من المواد السامة”.

وبيّن البيان أن الضربة الجوية لما يسمى “التحالف الدولي” في منطقة حطلة تسببت بسقوط مئات القتلى بينهم أعداد كبيرة من المدنيين نتيجة الاختناقات الناجمة عن استنشاق المواد السامة.

وأشارت القيادة العامة في بيانها إلى أن الحادثة تؤكد امتلاك المجموعات المسلحة وعلى رأسها تنظيما “داعش” و”جبهة النصرة” للأسلحة الكيميائية وقدرتها في الحصول عليها ونقلها وتخزينها واستخدامها بمساعدة دول معروفة في المنطقة.

وجددت القيادة تأكيدها مرةً أخرى على عدم امتلاكها أي نوع من الأسلحة الكيماوية أو استخدامها، مجددةً أيضاً تحذيرها من مخاطر تمادي المجموعات المسلحة في استخدام الأسلحة الكيماوية ضد المدنيين خاصةً بعد الرسائل التي تلقتها مؤخراً والتي توفر لها الغطاء الذي يمكنها الإفلات من العقاب.

المحاور