كشف الفلكي علي عبد العيس المغربي عن مفاجآت كبرى ستحدث بعد تحرير دير الزور، مؤكداً أن سورية ستكون على أبواب النصر الكبير في الشهر العاشر، وتحديداً منتصف الشهر.

وقال العيس في لقاء له: “إن الجيش السوري سيحرر الرقة بدخول مفاجئ يذهل العالم، وأن الحرب ستنتهي بشكل كامل في الشهر الثاني من العام 2018 حيث سينتقل الوضع في سورية من الحروب إلى الحراك السياسي”، مركزاً على أن الرئيس الأسد سيبقى كامل ولايته وسيفوز بانتخابات جديدة.

وأن سورية الجديدة ستكون دولة قوية بقيادة الرئيس الأسد وسيعمل الرئيس على تعزيز دور الصحافة والرقابة، وأن الشعب السوري سيرى أسماء كبيرة أمام القضاء.

ومنذ قرابة الشهر نشرت وكالة سبوتنيك الروسية توقعات للفلكي العيس، عندما قال في لقاء له: إن الجيش السوري سوف يكتسح تنظيم “داعش” بشكل كامل من صحراء سورية وأن الجيش سيقرع أبواب دير الزور في الشهر الثامن وبالفعل هذا ماحدث.

 

المصدر وكالات