بات معلوماً أن طائرات العدو الإسرائيلي هاجمت أهدافاً في الأراضي السورية في العاشر من شباط 2018.

يُذكر أن الهجوم أتى في إطار الرد على إسقاط الدفاعات الجوية السورية لطائرة حربية إسرائيلية من طراز “إف-16″، وأنه بين الأهداف التي أغار عليها الطيران الإسرائيلي مواقع صواريخ الدفاع الجوي “إس-75”.

ووضعت هذه المعلومات خبراء عسكريين في حيرة، كما ذكرت وكالة أنباء موردوفيا الروسية، ذلك أنهم ينظرون إلى صواريخ “إس-75” التي دخلت الخدمة العسكرية في ستينات القرن الماضي بأنها ديناصورات صاروخية كانت قد أنهت خدمتها في قوات الدفاع الجوي السورية.

واتضح من المعلومات عن الغارة الجوية الإسرائيلية أن القوات الجوية للكيان الإسرائيلي ترى أنه ما زال بإمكان هذه الصواريخ تحقيق المهام المطروحة عليها وهو ما يستوجب ضربها.