سنعرض في التقرير التالي كيفية تعامل وسائل الإعلام الغربية و”الإسرائيلية” الناطقة باللغة الإنكليزية مع قيام القوات اليمنية بإطلاق صاروخ كروز على مفاعل براكه النووي في المنطقة الغربية لإمارة أبوظبي وفيما يلي أيرز الصحف والمواقع:

رويترز:

جماعة الحوثيين اليمنية تشعل الحرائق في مفاعل أبو ظبي النووي

قالت وكالة رويترز اليوم نقلاً عن وكالة الإنباء اليمنية اليوم الأحد إن مجموعة الحوثيين اليمنية أطلقت صاروخاً من طراز كروز باتجاه محطة للطاقة النووية في أبوظبي في الإمارات العربية المتحدة.

وقال الموقع إن “قوة الصواريخ تعلن عن إطلاق صاروخ كروز مجنح باتجاه مفاعل البركة النووي في أبوظبي”. لم تقدم المزيد من التفاصيل.

وقال وزير الطاقة في دولة الإمارات العربية المتحدة إن مشروع البركة الذي تقوم ببناءه شركة الكهرباء الكورية من المتوقع أن يكتمل وأن يصبح جاهزاً للعمل في عام 2018.

وهذه هي المرة الثانية التي أطلق فيها الحوثيون الصواريخ باتجاه الإمارات، فقبل بضعة أشهر قالوا إنهم “نجحوا” في اختبار صاروخ باتجاه أبوظبي.

هآرتس:

مجموعة المتمردين الحوثيين اليمنيين تطلق صاروخاً على “مفاعل نووي ” إماراتي

أما هذه الصحيفة “العبرية” الناطقة باللغة الانكليزية فقد قالت إن جماعة الحوثيين اليمنية المتمردة أعلنت على موقعها على الإنترنت أنها أطلقت صاروخ كروز على مشروع للطاقة النووية في أبو ظبي.

وقال الموقع إن “الصاروخ هو كروز مجنح وتم إطلاقه باتجاه مفاعل البركة النووي في أبوظبي”. ولم يكن لدى المسؤولين الإماراتيين أي تعليق فوري.

إن محطة بركه للطاقة النووية البالغة قيمتها 20 مليار دولار تقع في صحراء أبوظبي الغربية. ومن المقرر أن يبدأ أول مفاعلاته الأربعة، التي يجري بناؤها في دولة الإمارات العربية المتحدة بالقرب من حدودها مع السعودية، في عام 2018.

وتأتي هذه العملية في الوقت الذي تحتفل فيه الإمارات العربية المتحدة، التي تعد جزءاً من التحالف الذي تقوده السعودية، بعيدها الوطني.

والحوثيون يسيطرون على الكثير من اليمن بما في ذلك العاصمة صنعاء. وهم يقاتلون تحالفاً عسكرياً بقيادة السعودية يضم الإمارات العربية المتحدة ومقرها ميناء عدن الجنوبي.

وفي منتصف تشرين الثاني/نوفمبر، قال رئيس اللجنة الحوثية العليا للحوثيين، محمد علي الحوثي، عبر وسائل التواصل الاجتماعي إن الحوثيين سيبدؤون في استهداف المنشآت النفطية السعودية، حيث تجري وبانتظام تهديدات الحوثيين ضد السعودية والإمارات العربية المتحدة.

 ذا هيندو:

جماعة الحوثيين اليمنية تسبب الحرائق في مفاعل أبو ظبي النووي

أما هذا الموقع فقد قال إن المتمردين في اليمن أعلنوا أنهم أطلقوا صاروخاً باتجاه محطة نووية قيد الإنشاء في الإمارات العربية المتحدة. ولم يكن لدى المسؤولين الإماراتيين أي تعليق فوري.

وتأتي هذه العملية وسط قتال عنيف في العاصمة اليمنية، حيث استهدفت الغارات الجوية التي قادها التحالف السعودي الحوثيين في ذلك القتال. وتأتي هذه المطالبة في الوقت الذي تحتفل فيه الإمارات العربية المتحدة، التي تعد جزءاً من التحالف الذي تقوده السعودية، بعيدها الوطني.

بلومبرغ:

الحوثيون اليمنيون يقولون إنهم أطلقوا صاروخا على محطة أبو ظبي النووية

أما هذا الموقع فقد قال إن “المتمردين” الحوثيين في اليمن قالوا إنهم أطلقوا صاروخاً باليستياً على محطة للطاقة النووية في أبوظبي حيث استهدفوا عضواً ثانياً في التحالف العربي الذي يقاتلهم.

وتأتي هذه الاضطرابات بعد أسابيع من قيام الحوثيين بإطلاق صاروخ على مطار السعودية الدولي في الرياض. وأدى هذا الهجوم الذي أحبطته الدفاعات الجوية السعودية الى زيادة حصيلة المواجهة بين المملكة الغنية بالنفط واليمن كما اعترضت السعودية على إطلاق صواريخ باليستية من اليمن الأسبوع الماضي حيث قالت إنها تشكل تهديداً للامن الإقليمي والدولي.

وعلى الرغم من الحملة الجوية المدمرة التي قتلت مئات المدنيين، لا يزال الحوثيون يسيطرون على العاصمة صنعاء والأراضي في الشمال.

سي إن بي سي:

الحوثيون في اليمن يطلقون الصواريخ باتجاه مفاعل أبوظبي النووي

أما هذه الوكالة فقد قالت إن وكالة الانباء اليمنية قالت اليوم الأحد إن مجموعة الحوثيين اليمنية أطلقت صواريخ كروز باتجاه محطة للطاقة النووية في أبوظبي في الإمارات العربية المتحدة. ولم ترد تقارير عن الإمارات العربية المتحدة.

ويسيطر الحوثيون على جزء كبير من شمال اليمن وقالوا إن أبو ظبي عضو التحالف الذي تقوده السعودية منذ عام 2015 كانت هدفاً لصواريخهم.

وهذه هي المرة الثانية التي يصدر فيها الحوثيون هذا العام الصواريخ باتجاه الإمارات العربية المتحدة. وقبل بضعة أشهر قالوا إنهم نجحوا في اختبار صاروخ باتجاه أبوظبي.

“ذا تايمز أوف اسرائيل”:

“المتمردون” اليمنيون يطلقون صاروخاً على موقع الإمارات النووي

إن المتمردين في اليمن أعلنوا اليوم الأحد أنهم أطلقوا صاروخاً باتجاه محطة نووية قيد الإنشاء في الإمارات العربية المتحدة. ولم يكن لدى المسؤولين الإماراتيين أي تعليق فوري.

إن محطة بركه للطاقة النووية البالغة قيمتها 20 مليار دولار تقع في صحراء أبوظبي الغربية، حيث تأتي هذه المطالبة في الوقت الذي تحتفل فيه الإمارات العربية المتحدة، التي تعد جزءاً من التحالف الذى تقوده السعودية، بعيدها الوطني.