أكد الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله أن سورية تجاوزت مرحلة الخطر وأن الوضع الميداني فيها بات أفضل، منوهاً إلى خطورة وجود قوات أمريكية على الأرض السورية.

وقال السيد نصر الله في حديث إلى القناة الأولى للتلفزيون الإيراني: “إن سورية تجاوزت مرحلة الخطر وأن المسلحين حالياً في مرحلة الهزيمة”، معتبراً أن الحرب على سورية تدار بتخطيط سعودي أمريكي.

وأضاف السيد نصر الله “لم يدعنا أحد لمساعدة سورية بل انطلقنا في قرارنا من أن لبنان لسورية وسورية للبنان. الأيام والتجارب أثبتت أن تدخلنا في سورية كان قراراً صائباً”.

ونوه الأمين العام لحزب الله إلى أن روسيا ليست جزءاً من محور المقاومة، التي تتفق معها في قضايا وتختلف في أخرى، معرباً عن تفاؤله بمستقبل سورية، رغم الدمار الحاصل فيها اليوم.

وحول التهديدات الاسرائيلية ضد المقاومة الإسلامية، قال السيد نصر الله: “على إسرائيل أن تعد للمليون قبل الاعتداء على لبنان لأن المقاومة جاهزة لكل تهديد ولن نلتزم خطوطاً حمراء فيما يتعلق بأمونيا حيفا ونووي ديمونا”، مضيفاً “قوتنا الصاروخية ستطال كل الأهداف الإسرائيلية في الأراضي المحتلة وليس لأهدافنا حدود”.

وأشار السيد نصر الله إلى أن حرب مقبلة سيكون انتصارها سيكون أكبر بكثير من انتصار تموز 2006، مشيراً إلى أن المقاومة كان باستطاعتها ضرب مخزن الأمونيا في حيفا في حرب تموز في أية لحظة.

المحاور