أعلنت جماعة تابعة لتنظيم “القاعدة” في شبه جزيرة العرب، عن الكواليس التي أدت إلى إعدام الإرهابي فارس الشويل بيد السلطات السعودية في بداية هذا العام بجريمة الإرهاب.

وأكدت هذه الجماعة باسم “ولاية النجد الجديدة” التابعة لتنظيم “القاعدة” في حسابها على “تويتر” أن “السبب الذي أدى إلى إعدام الإرهابي فارس الشويل، ليس القيام بالأعمال الإرهابية كما تدعي الحكومة السعودية، وإنما السبب كان امتناعه من الذهاب إلى الأراضي المحتلة للتدريب العسكري”.

ووفقا لهذا البيان فإن “ضابط من السعودية وضابط من “الموساد” يقترحان في لقاء مع آل شويل أن يخوض هو وعدد من الإرهابيين الموجودين في سورية في المعركة ضد الجيش السوري بريف دمشق بعد التدريب العسكري في الأراضي الفلسطينية المحتلة، ولكنه يمتنع من التعاون مع قوات الإحتلال الصهيوني وكان هذا الإمتناع سبباً في إعدامه”.

الجدير بالذكر أن السعودية قامت في بداية عام 2016 بإعدام 47 شخصاً بتهمة الإرهاب بينهم فارس آل الشويل الزهراني منظر “القاعدة” والعالم الشهيد نمر باقر النمر.

المحاور