كشف السفير التركي في الکویت مراد تامير عن وجود وثائق ومستندات تفيد بأن الاستخبارات السعودية تخطط لإحداث انقلاب ضد تميم بن حمد باستخدام أبناء حمد بن خليفة آل ثاني.
كما أكد السفير التركي في الكويت على وجود معلومات ومستندات تشير إلى علاقات ودية وصداقة حميمة بين محمد بن سلمان وخالد بن حمد بن خليفة آل ثاني شقيق تميم بن حمد أمير قطر الحالي، معلناً عن لقاءات خاصة جمعت خالد بن حمد آل ثاني ومحمد بن سلمان ولي العهد السعودي في الرياض خلال الشهر الماضي.

وعن أسباب زيارة خالد بن حمد بن خليفة إلى الرياض في هذا التوقيت تحديداً، قال السفير مراد تامير خلال حديث أجراه مع جريدة الأنباء الكويتية: “إن الاستخبارات السعودية وبأمر من محمد بن سلمان قدمت لولي العهد السعودي تفاصيل خطة انقلاب قوية تنتهي بعزل تميم من الحكم وانتقال إمارة قطر إلى خالد بن حمد”.

وأضاف السفير بأن محمد بن سلمان ناقش مع خالد النقاط المحورية في هذه الخطة وقرر أنه في حال تنازل تميم بن حمد عن موقفه والخضوع أمام شروط دول الحصار أو في حال عدم تنازله سيقوم بهذه الخطة عملياً.

الجدير بالذكر أن الكثير من الخبراء السياسيين يعتبرون جاسم بن حمد آل ثاني شقيق الأمير الحالي وولي العهد السابق هو المرشح الرئيسي لاعتلاء سدة الحكم في قطر بعد الانقلاب ولكن بهذه التفاصيل التي ذكرت أعلاه يبدو أن خالد بن حمد بن خليفة آل ثاني أقرب إلى مقاصد محمد بن سلمان الذي يحاول أن يجعل مجلس التعاون الخليجي وأعضاءه يخضعون لسياساته.