أكدت السعودية دعمها لما أسمته “الإجراءات التي تتخذها البحرين الشقيقة في سبيل الحفاظ على أمنها واستقرارها، وآخرها الإجراءات التي اتخذتها الأجهزة الأمنية البحرينية في قرية الدراز بهدف حفظ الأمن والنظام”.

وبحسب وكالة أنباء البحرين “بنا”، قال مصدر مسؤول بوزارة الخارجية السعودية: “إن أمن واستقرار مملكة البحرين الشقيقة جزء لا يتجزأ من أمن واستقرار المملكة العربية السعودية ودول مجلس التعاون الخليجي”، على حد تعبيره.

وأودت المواجهات بين القوات البحرينية والمدنيين بحياة ما لايقل عن 5 مواطنين وأصيب 8 آخرون في العملية التي نفذتها وزارة الداخلية البحرينية، لتفريق اعتصام أمام منزل الشيخ عيسى أحمد قاسم، في حين أعلنت وزارة الداخلية عن اعتقال حوالي 300 من المعتصمين المتواجدين في الدراز.

ويعتصم مؤيدون لقاسم حول منزله في “الدراز” منذ إسقاط الجنسية عنه وبدء محاكمته قبل نحو العام.

كما تجدر الإشارة إلى أنه في 20 حزيران الماضي أعلنت الداخلية البحرينية، إسقاط الجنسية عن الشيخ عيسى قاسم، بعد يومين من صدور حكم أولي بسجن قاسم، لعام واحد مع وقف التنفيذ، وغرامة 100 ألف دينار بحريني (265 ألف دولار).

 

المحاور