نُشرت معلومات تُفيد بأنه من المرجح  أن يعلن تنظيم “داعش” في الفترة القادمة عن خليفة جديد لسد شغور المنصب، وللحفاظ على وحدة الصف بين عناصره بعد تفككها بسبب انتشار أخبار تفيد بمقتل “أبو بكرا الغدادي” متزعم تنظيم “داعش”.

وحسب موقع “العربية”، فإن هذه المعلومة جاءت في البيان الذي أصدره “داعش” قبل أيام، حيث نعى من خلاله زعيمه المقتول “أبو بكر البغدادي”، ودعا عناصر التنظيم إلى الحفاظ على اللحمة ووحدة الصف ومواصلة الثبات في معاقله وعدم الانجرار وراء الفتن.

وتشير المعلومات ألى أن التونسي محمد بن سالم العيوني، الملقب “جلال الدين التونسي” هو من أوائل الأسماء المرشحه للمنصب.

الجدير بالذكر أن “التونسي” هو من أهم القيادات في التنظيم المقربة من “أبوبكر البغدادي”، وقد ظهر في الإعلام في شريط فيديو أثناء إزالة عناصر “داعش” الحواجز الحدودية بين سورية والعراق سنة 2014.