وصل الرتل العسكري التركي الذي دخل صباح اليوم الأراضي السورية، إلى بلدة العيس وتلتها في ريف حلب الجنوبي.

ويعتبر دخول الرتل تمهيداً لتمركز القوات التركية في تلك المنطقة كرابع نقطة لها فيما عُرف بمناطق خفض التصعيد بموجب اتفاقية أستانة.

حيث قتلت “الوحدات الكردية” خمسة عناصر للعدوان التركي ودمَّرت دبابتين له في قرية “بيكة” التابعة لناحية بلبل ومحيط بلدة جنديرس جنوبي غربي مدينة عفرين، بريف حلب الشمال الغربي، واستهدفت “الوحدات الكردية” بقذائف المدفعية مدينة اعزاز بريف حلب الشمالي.

كما قصف العدوان التركي منطقة جنديرس وقريتي حمام وأنقلة وبلدة راجو شمال غرب عفرين بالمدفعية الثقيلة ما أسفر عن إصابة مدني.

وفي سياق متصل خرج أهالي من مدينة عين العرب بريف حلب الشمالي الشرقي ومدينة تل أبيض بريف الرقة الشمالي صباح اليوم بالباصات إلى منطقة عفرين بريف حلب الشمالي الغربي، مروراً بمدينة منبج بريف حلب الشمالي الشرقي، وذلك من أجل الخروج بمظاهرة حاشدة في مدينة عفرين تنديداً بالعدوان التركي.