أكد الرئيس الفلسطيني محمود عباس في كلمته أمام مجلس حقوق الإنسان في دورته 24 المنعقدة في جنيف، أن فلسطين حقيقة واقعة وذات جذور أصيلة في النظام الدولي، داعياً الدول التي اعترفت بكيان الإحتلال الإسرائيلي أن تعترف بفلسطين.

وأعرب الرئيس الفلسطيني عن استعداده للعمل مع إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترمب، والمجتمع الدولي لتحقيق حل الدولتين، مجدداً استعداده للعمل بإيجابية مع جميع دول العالم، لتحقيق السلام على أساس القانون الدولي، وقرارات الشرعية الدولية، بما يضمن تحقيق حل الدولتين والتعايش جنباً إلى جنب مع حسن الجوار، وطبقاً لحدود عام 1967، الأمر الذي سيعزز السلام والاستقرار في العالم.

ولفت عباس إلى أنه من غير المجدي لمصلحة السلام والعدالة أن يتحدث البعض عن حلول مؤقتة عن دولة واحدة، أو عن محاولات دمج إقليمي، كما تسعى لذلك حكومة كيان الاحتلال الإسرائيلي الحالية، أو التراجع عن الإنجازات التي تحققت.

 

من جهة أخرى، أكد عباس أن انتخابات محلية ستجري على كافة الأراضي الفلسطينية في أيار المقبل، مشيراً إلى ضرورة مواصلة العمل على تعزيز بناء المؤسسات الوطنية، وسيادة القانون، والنهوض بالاقتصاد الفلسطيني، والدفع باتجاه تحقيق أهداف التنمية المستدامة في كافة المجالات.

 

المصدر: وكالات