صرح الرئيس بشار الأسد، بأنه كان ينوي زيارة إيران قبل عدة أشهر، لكنها تأجلت لسبب طارئ.

وقال الرئيس الأسد في مقابلة مع قناة “العالم” الإيرانية: “إنه منذ عدة أشهر كانت هناك زيارة إلى إيران وتم تأجيلها وليس إلغاؤها، تأجيلها كان بسبب ظرف طارئ في سورية له علاقة بتطور المعارك”.

وعن عدم زيارته إلى إيران حتى الآن بالرغم من زيارته لروسيا أكثر من مرة، أكد الرئيس أنه “لا يوجد شيء يمنع، وسأقوم بهذه الزيارة إن شاء الله قريباً في أول فرصة”، مشيراً إلى أن “هذا شيء طبيعي، فالقضية لوجستية لا أكثر ولا أقل”.

ولم يزر الرئيس الأسد أي دولة منذ اندلاع الأزمة في سورية عام 2011، سوى روسيا ثلاث مرات للقاء الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، كان آخرها في أيار الماضي.

وكان الرئيس الأسد أعرب عن نيته زيارة كوريا الشمالية ولقاء زعيمها كيم جونغ أون، بحسب ما نقلت وسائل إعلام كورية، في 3 من حزيران الحالي، ولم يحدد الرئيس الأسد موعد زيارته كوريا، لكن أمريكا أعربت عن قلقها من اللقاء في حال تم.