استقبل الرئيس بشار الأسد صاحب النيافة كريسوستوموس الثاني رئيس أساقفة قبرص والوفد المرافق له في دمشق.

حيث شدد الرئيس الأسد خلال اللقاء على أن التجربة القاسية التي يمر بها الشعب السوري زادت من تمسكه بتنوعه ووحدته.

وأضاف الرئيس الأسد: “أحد الأهداف الرئيسية للهجمة الإرهابية غير المسبوقة التي تتعرض لها سورية هو نشر الفكر والممارسات التكفيرية المتطرفة بهدف ضرب النسيج الاجتماعي المتنوع والمنسجم الذي ميزها عبر تاريخها”.

بدوره لفت صاحب النيافة كريسوستوموس الثاني إلى أن ما شاهده والوفد المرافق له خلال زيارتهم لسورية من صمود وتمسك بالوطن يؤكد أن السوريين ماضون بثقة نحو الخروج من الأزمة والانتصار على الإرهاب.

ودعا خلال اللقاء على أهمية العمل على تمتين علاقات بلاده مع سورية ما يعود بالفائدة على شعبي البلدين.

حضر اللقاء غبطة البطريرك يوحنا العاشر يازجي بطريرك أنطاكية وسائر المشرق للروم الأرثوذكس.

المحاور