أرسل الرئيس الأسد برقيتي تعزية قائد الثورة الإسلامية في إيران الإمام على الخامنئي، والرئيس حسن روحاني، بوفاة الشيخ علي أكبر هاشمي رفسنجاني، الرئيس الإيراني الأسبق، ورئيس مجمع تشخيص مصلحة النظام.

الرئيس الأسد أعرب في البرقيتين، باسمه وباسم حكومة الجمهورية العربية السورية، والشعب السوري، عن أحرّ مشاعر التعازي والمواساة لآل الفقيد والحكومة الإيرانية والشعب الإيراني الصديق بهذه الخسارة الكبيرة.

وأكد أن الراحل الدكتور رفسنجاني عُرف بمواقفه الجريئة والصادقة، وعمله الدؤوب من أجل كرامة الشعب الإيراني وحريته، حتى وإن حمله ذلك إلى الاختلاف مع رفاق الدرب أحياناً، إلا أنه وفي كل الأوقات حافظ على الصداقة والمودّة ووحدة الهدف التي تجمعه معهم، فأثبت بذلك أنه ذو فكر حرّ، وإرادة صلبة، وانتماء عميق لبلده وشعبه.

المحاور