استقبل الرئيس بشار الأسد وفداً إيرانياً برئاسة رئيس لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية بمجلس الشورى الإيراني علاء الدين بروجردي.

وأكد الرئيس الأسد خلال لقائه بروجردي اليوم، على أهمية تعزيز العمل السياسي بغية تحصين موقف المحور المحارب للإرهاب وتوسيعه في مواجهة المحور الآخر الذي يستمر بمحاولة نشر الفوضى واستخدام الإرهاب كأداة لتحقيق مصالحه، وذلك بالتزامن مع مواصلة القضاء على المجموعات المسلحة.

من جهته اعتبر بروجردي أن الانتصارات المتلاحقة التي يحقّقها الجيش السوري وحلفاؤه وأصدقاؤه ترسم اليوم بداية النهاية للتنظيمات المسلحة التي سُخّرت لتكون رأس الحربة لفرض مشاريع الغرب والكيان “الإسرائيلي” على حساب مصالح ومستقبل الشعب السوري وشعوب المنطقة.

وفي سياق متصل عبر الجانبان السوري والإيراني رفضهما المطلق للاستفتاء الذي جرى مؤخراً في شمال العراق، مؤكدين أن أي محاولة تُرمي إلى المساس بسيادة ووحدة أراضي الجمهورية العراقية أو أي من دول المنطقة سيتم الرد عليها.

الجدير بالذكر أن الجانبان السوري والإيراني شددا على أن مواجهة المخاطر التي تتعرّض لها دول المنطقة، وفي مقدمتها خطر المجموعات المسلحة، تقتضي ترسيخ عوامل الوحدة والتجانس بين جميع مكوّنات شعوبها.

المصدر: رئاسة الجمهورية السورية