بحث الرئيس بشار الأسد مع الدكتور علاء الدين بروجردي  رئيس لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية في مجلس الشورى الإيراني، الخميس 4 آب، الأوضاع الإقليمية والدولية وانعكاساتها على الوضع في سورية.

الرئيس الأسد أكد على أن إصرار بعض الدول على مواصلة سياساتها غير العقلانية ودعمها للتنظيمات الإرهابية لتحقيق غايات لا تخدم مصالح شعوبها ساهم في تفشي ظاهرة الإرهاب وزعزعة استقرار المزيد من الدول، وأضاف موضحاً ” أن مستقبل المنطقة سترسمه الشعوب التي وقفت في وجه هذه السياسات وقدمت التضحيات لكي تواجه الإرهاب وتحافظ على بلدانها وعلى استقلالية قرارها”.

بدوره، قال بروجردي أن النجاحات التي يحققها الجيش السوري في مكافحة الإرهاب جاءت لتكلل صمود الشعب السوري ومقاومته وإصراره على الدفاع عن بلده في وجه كل ما تعرض له على يد الإرهاب وداعميه معتبرا أن انتصار سورية من شأنه أن يعيد رسم خريطة المنطقة برمتها.

وأكد الجانبان أهمية تعزيز التعاون البرلماني بشكل مستمر وتوظيفه في كل المجالات بما يخدم في تعزيز أواصر الأخوة التي تجمع بين الشعبين بالاضافة إلى مواصلة الارتقاء بمستوى التعاون بين حكومتي البلدين.

المحاور