تسلم الرئيس بشار الأسد، اليوم، رسالة من بابا الفاتيكان فرنسيس، نقلها السفير البابوي بدمشق الكاردينال ماريو زيناري.

وحسب الوكالة الرسمية “سانا” فأن البابا فرنسيس عبر في رسالته عن تعاطفه العميق مع سوريا في ظل الظروف الصعبة التي تمر بها، مؤكدا إدانة الفاتيكان الصريحة لكل أشكال التطرف والإرهاب.

ودعا البابا في رسالته إلى تضافر جهود الجميع من أجل وضع حد للحرب في سوريا وعودة السلام المنشود إلى ربوعها لتبقى كما كانت أنموذجاً للعيش المشترك بين مختلف الثقافات والأديان.

بدوره، هنأ الرئيس الأسد السفير زيناري بترفيعه لمرتبة كاردينال، مشيرا إلى أن إبقاءه سفيرا للفاتيكان في سوريا بعد نيله هذه المرتبة، وهي الحالة الوحيدة في العالم، تؤكد الاهتمام الكبير الذي يوليه البابا فرنسيس لسوريا وشعبها.

وشدد الأسد على أن سوريا مصممة على استعادة الأمن والاستقرار وهي ماضية في إنجاز المصالحات التي تشكل الطريق الأمثل نحو تحقيق هذا الهدف.

هذا ولفت   زيناري إلى أن سوريا، مهد الرسالات السماوية، ودولة مهمة ولها دور أساسي في المنطقة ولا بد أن تتجاوز المحنة التي تمر بها وتعود أفضل مما كانت.

المحاور