بدأ مسلحو “جيش الإسلام” في منطقة الضمير بالقلمون الشرقي بريف دمشق بتسليم السلاح الثقيل والمتوسط تنفيذاً لبنود الاتفاق المبرم بين الدولة السورية ومسلحي الفصيل في المنطقة.
حيث ينص الاتفاق على خروج حوالي ١٠٠٠ مسلح من “جيش الإسلام” إلى جرابلس في ريف حلب الشمالي الشرقي.
بينما بدأ ٦٠ مسلحاً من مدينة الضمير بتسوية أوضاعهم وتسليم سلاحهم.

يذكر أن مفاوضات مطولة جرت بين الجانبين السوري والروسي مع مندوبين عن المسلحين، وجرى التوصل فيها إلى صيغة نهائية لهذا الاتفاق، ليستعد الجيش السوري بعدها للتوجه نحو جنوب العاصمة.

وتعتبر منطقة القلمون الشرقي آخر معاقل المجموعات المسلحة في ريف دمشق، وتسيطر عليها فصائل من قوات “أحمد العبدو” و”جيش الإسلام” و”أحرار الشام”، وتسعى دمشق لعقد اتفاقات مصالحة في المنطقة.