أكدت الخارجية الروسية أنه لا داعي لنيل موافقة مجلس الأمن الدولي على استخدام الطائرات الحربية الروسية قاعدة همدان الايرانية للمشاركة في الحرب على التنظيمات المسلحة في سورية موضحة أن هذه المسألة “تحمل طابعاً ثنائياً بحتاً”.

وقال مدير قسم شؤون الأمن وعدم الانتشار في الوزارة ميخائيل أوليانوف في تصريح لوكالة نوفوستي الروسية اليوم إن “موسكو تستخدم فقط البنية التحتية في القاعدة الجوية الايرانية ولا يدور الحديث عن توريد أو بيع أي أسلحة لإيران”.

وكانت وزارة الدفاع الروسية أعلنت في وقت سابق اليوم أن الطائرات الحربية الروسية التى وجهت ضربات مكثفة الى مواقع التنظيمات الارهابية في سورية انطلاقا من قاعدة همدان في ايران عادت الى روسيا بعد تنفيذ مهامها بنجاح.

من جهة ثانية أكد مصدر في وزارة الخارجية الروسية أن إمكانية اللقاء بين وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف ونظيره الأمريكي جون كيري مرهونة بسير المحادثات الجارية بين البلدين في جنيف بشأن الازمة في سورية.

المحاور