أعلنت الدفاع الروسية عن استشهاد 4 أشخاص وإصابة 4 وفقدان جنديين سوريين خلال إطفاء الحرائق نتيجة الضربات الأميركية على مطار الشعيرات بريف حمص، بينما تجري السلطات المختصة عملية بحث لتحديد مواقع الصواريخ الأمريكية الـ 36 والضحايا المدنيين المحتملين.

وشددت الدفاع الروسية على أنها: ستعزز الدفاعات الجوية السورية بعد الضربة الأمركية وأنه سيتم تنفيذ مجموعة تدابير في سورية قريباً لتعزيز نظام الدفاع المضاد للصواريخ، كما أكدت على أن الضربة على مطار الشعيرات تم التحضير لها قبل هجوم خان شيخون حيث أن اعداداها يحتاج لعدة أيام.

وأشارت إلى أن “23 صاروخاً فقط من المدمرة الأمريكية أصابت مطار الشعيرات ولم تحدد أين وقعت الصواريخ الـ 36 الأخرى”، لافتةً إلى أن “الضربات الأساسية وقعت في محيط قاعدة الشعيرات وعلى مسافة 100- 150 متراً من المدرجات والمهبط”.

كما كشفت الدفاع الروسية عن انطلاق هجمة واسعة “للنصرة” و”داعش” على مواقع الجيش بعد الضربات الأمريكية مباشرة.

الجدير بالذكر أن الدفاع الروسية أعلنت عن الفعالية القتالية المنخفضة للغاية للهجوم الصاروخي الأمريكي على القاعدة الجوية السورية، وأن التصرفات غير المدروسة للإدارة الأميركية الحالية خطيرة لنظام الأمن الدولي

المصدر: وكالات