بحثت روسيا إمكانية تعزيز الدفاعات الجوية السورية بصواريخ اعتراضية حديثة مثل “إس-300″، بعد العدوان الثلاثي على سورية.

بينما أعلن الغرب معارضته لتزويد الجيش السوري بالأسلحة الحديثة، وبعد الضربة أصبح ذلك يفسر لماذا وقف الأمريكيون وحلفاؤهم ضد إمداد سورية بالأسلحة الحديثة.

وإزاء احتمال أن يُقدم الغرب على توجيه المزيد من الضربات العسكرية لسورية، يُتوقع أن تقرر روسيا تزويد سورية بأسلحة الدفاع الجوي الحديثة.

وأكد وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف استعداد بلاده لبحث تسليم الأسلحة الحديثة إلى سورية لكي تستطيع أن تردع العدوان.

الجدير بالذكر أن قوات الدفاع الجوي السورية تمكنت يوم السبت الماضي من صد هجمات العدوان الثلاثي بواسطة الأسلحة السوفيتية.