أكد وزير الخارجية والمغتربين وليد المعلم أن سورية تسعى إلى حل مشكلة الوجود الأمريكي في البلاد بشكل دبلوماسي، وأنها مستعدة للنظر في أي خيارات أخرى في حال ثبت أن الدبلوماسية عاجزة.

وفي مقابلة مع قناة “RT” الروسية قال الوزير المعلم: “أولاً، سنطرق جميع الأبواب الدبلوماسية، لأن الوجود العسكري الأمريكي في سورية غير قانوني، ولم يحصل على موافقة الحكومة السورية، في حال عجزت الدبلوماسية سننظر في خيارات أخرى”، مضيفاً “هكذا سيطرد الأمريكان من سورية”.

الجدير بالذكر أن الولايات المتحدة الأمريكية بدأت بعدوانها على الأراضي السورية في أيلول 2014، بزعمها شن ضربات جوية على تنظيم “داعش”، وذلك دون موافقة الدولة السورية، لتتعدى إلى دخول القوات الخاصة الأمريكية وتدريب مجموعات مسلحة تحت ذريعة وحجة واحدة وهي محاربة “داعش”.