أكدت وزارة الخارجية والمغتربين أنه لولا الدعم المباشر من الإدارة الأميركية الراحلة وقيادات فرنسية وبريطانية، للكيان الصهيوني ما كان للاعتداءات أن تقع.

وقالت الوزارة في رسالتين إلى الأمين العام للأمم المتحدة ورئيس مجلس الأمن:” قامت طائرات إسرائيلية بإطلاق عدد كبير من الصواريخ من شمال بحيرة طبرية سقطت في محيط مطار المزة أدت إلى نشوب حريق في المنطقة”، مضيفً أن “أن الاعتداءات البرية والجوية السابقة التي قامت بها اسرائيل كانت قد أدت إلى قتل أعداد كثيرة من المدنيين الأبرياء من أطفال ونساء ومرضى وتدمير بنى تحتية في مختلف المجالات”.

ولفتت الوزراة إلى أن هذه الاعتداءات ما كان لها أن تقع لولا الدعم المباشر والضوء الأخضر من الإدارة الأميركية الراحلة وقيادات فرنسية وبريطانية، منوهة أن جميع الاعتداءات التي قامت بها “اسرائيل” على سورية تزامنت مع الهزيمة التي منيت بها المجموعات المسلحة.

وقالت الوزارة: “إن سورية إذ تكرر تحذيرها لـ “اسرائيل” للتوقف عن شن العدوان تلو الآخر على سيادتها ومن التداعيات الخطرة لهذه الاعتداءات فإنها تؤكد أنها لن تتوقف عن ممارسة التزاماتها بتنفيذ قرارات مجلس الأمن المتعلقة بمكافحة الإرهاب”.

 المحاور