أدانت وزارة الخارجية والمغتربين وبشدة الضربات التي يقوم بها “التحالف الدولي” غير الشرعية، الذي تقوده الولايات المتحدة الأمريكية في شمال سورية.

وبعثت الخارجية برسالتين إلى الأمين العام للأمم المتحدة ومجلس الأمن تؤكد فيهما أن الخسائر البشرية والمادية التي سببتها ضربات “التحالف الدولي” لا تقل نهائياً عن نتائج الجرائم التي ارتكبها تنظيم “داعش” بحق الأبرياء من المدنيين السوريين.

كما كشفت الخارجية عن الأهداف الحقيقية وراء هذه الضربات، إذ أنها تستهدف البنى التحتية من جسور وآبار نفط وغاز وسدود ومحطات كهربائية ومائية ومبان عامة وخاصة في سورية، مشيرة إلى أنها لا تنسجم إطلاقاً مع ما يدعيه التحالف من حرب على “داعش” والمجموعات المسلحة الأخرى.

الجدير بالذكر  أن قوى “التحالف الدولي” التي تقودها واشنطن توجه ضرباتها بشكل يومي والتي تسجل عشرات الأبرياء والضحايا يومياً.

المصدر: سانا