أفاد معاون وزير الخارجية أيمن سوسان بأن موعد مؤتمر “سوتشي” لم يتغير حتى الآن، مؤكداً أنه لن يناقش الدستور السوري وإنما سيناقش فقط مواد الدستور القائم في البلاد (دستور 2012).

وتابع حديثه بالقول: “إن لجنة الدستور ستشكل داخلياً بقرار سوري، وهذا التصريح يختلف تماماً مع التفاهمات حول سوتشي والتي تتحدث عن إمكانية تشكيل لجنة الدستور في المؤتمر والذهاب أبعد من ذلك أيضاً، وفقاً لما يقوله الروس في كل أحاديثهم مع المعارضة التي ترفض الحضور حتى الآن”.

وبحسب ما ذكرت قناة “الإخبارية”، اعتبر سوسان أن التواجد الأجنبي على الأرض السورية عدوان عليها وخص بحديثه الأتراك، بينما اعتبر أن الوجود الأميركي في سورية إلى زوال.

هذا ولم يُخفِ سوسان إمكانية عودة العلاقة الدبلوماسية مع أميركا وحتى مع تركيا وفرنسا وغيرهم من دول العالم التي تعتبرها الحكومة حالياً داعمة للإرهاب.

وقال :”إن الدبلوماسية السورية ترحب بأي دولة تتخذ موقفاً واضحاً من الإرهاب في البلاد، وبالتالي مرحب بفتح سفاراتها من جديد في سورية”.