أكدت وزيرة الخارجية الاسترالية، جولي بيشوب، في عدة محافل ومؤتمرات على أن الخيار الوحيد الذي يمكن تصوره لمستقبل سورية، هو حكومة وحدة وطنية بمشاركة الرئيس بشار الأسد.

ويعكس هذا تحول 180 درجة في سياسة الحكومة الأسترالية، لأنها كانت تعارض بقاء الرئيس الأسد سابقاً وقد كانت تؤيد عزله لحل الأزمة السورية.

ومثل هذا التغيير الموضعي في السياسة الأسترالية حاز على أهمية كبيرة في الجولة الرابعة من محادثات جنيف لحل الأزمة السورية.

والجدير بالذكر أن الجولة الرابعة من محادثات جنيف أنطلقت في 25 شباط وستستمر حتى 5 آذار.

المصدر: وكالات