أعلنت ما تدعى بـ “الحكومة المؤقتة” عن إيقاف العمل ضمن مؤسساتها وجعله المجان وبشكل تطوعي.

حيث ذكرت “الحكومة المؤقتة” المزعومة بياناً عنها قالت فيه: “أن العمل في مؤسساتها أصبح تطوعياً منذ بداية شهر آب نظراً للظروف الصعبة التي تمر بها الحكومة المؤقتة”.

كما جاء في الييان 3 مواد أولها يعتبر العمل في “الحكومة المؤقتة” تطوعياً منذ تاريخ 17 1820، وأن هنالك مكافأة شهرية للعاملين حسب الإمكانيات المادية المتوفرة وحسب نسبة دوام كل موظف”.

وصرح “رئيس الحكومة” المدعو “جواد أبو حطب” أن “السبب يعود إلى توقف الكثير من المانحين عن تقديم مساعدات للحكومة بعد التطورات الأخيرة في إدلب”.

فيما نقلت مواقع تابعة للمجموعات المسلحة عن عضو “الهيئة العليا للمفاوضات” المدعو “جورج صبرا” قوله: “إن الصراعات بدأت تظهر أكثر من أي وقت مضى يين أعضاء الهيئة”.

كما ترددت أنباء مصدرها “المعارضة” عن تقديم “رئيس الهيئة العليا للمفاوضات رياض حجاب” استقالته من الرئاسة دون أن تُعلن “الهيئة” عن ذلك رسمياً حتى الآن.