استنكرت وزارة الخارجية والمغتربين، تبني الحكومة الفرنسية ادعاءات تنظيم “النصرة” بعد أن زعمت “بعمليات القصف التي تشنها الحكومة السورية على مدينة إدلب، والحصار المفروض على الغوطة الشرقية”.

ودعت الخارجية السورية، فرنسا، إلى اتخاذ مواقف واضحة إزاء الإرهاب واعتماد مقاربة جديدة تنسجم والنهج الديغولي الاستقلالي.

وبحسب وكالة “سانا”، نقلاً عن مصدر رسمي في وزارة الخارجية التصريح الآتي: “الجمهورية العربية السورية تستغرب إصرار وزارة الخارجية الفرنسية على الاستمرار في حملة تضليل الرأي العام الفرنسي إزاء ما يحدث في سورية، والتذرع بالنواحي الإنسانية بهدف التعمية على الفشل الذريع للسياسات التي انتهجتها إزاء سورية”.

وأضاف المصدر: “سورية تستهجن تبني الخارجية الفرنسية ادعاءات تنظيم “جبهة النصرة”، وتنفي نفياً قاطعاً أي استهداف للمشافي والمدنيين في إدلب”.