أعلن رئيس الحكومة المهندس عماد خميس أن أولوية الحكومة هو تفعيل العملية الإنتاجية للبلاد، والحفاظ على استقرار العملة الوطنية ما سيؤدي إلى تحسين دخل المواطنين.

وأكد رئيس الحكومة في تصريح يوم الأحد رداً على أحد النواب أنه “تمت مناقشة مقترح زيادة الرواتب مع لجنة السياسات الاقتصادية، وقال إن “الزيادة ممكنة لكن ما هي النتيجة إذا لم يكن هناك تنمية اقتصادية تسعى في مضمونها إلى تحقيق الموارد”.

وأشار خميس إلى أهمية تفعيل عملية الإنتاج في سورية والمحافظة على استقرار سعر صرف العملة الوطنية ما سيسهم في تحسين دخل المواطن.

وفي جلسة لمجلس الشعب عقدت، يوم الأحد، صرح خميس بأن “الحكومة الحالية لم تصرف دولاراً واحداً منذ أكثر من عام، وذلك لأسباب استراتيجية تتعلق بالحفاظ على موارد الدولة”.

وللمقارنة أشار خميس إلى أن الحكومة السابقة استخدمت 14 مليار دولار من الاحتياطي وازدادت معدلات التضخم بمستويات مرتفعة، مضيفاً أن البلاد باتت تشهد مؤخراً حركة اقتصادية متزايدة وحالة نهوض ونمو.

كما تحدث خميس بلغة الأرقام، فقد كشف عن تخصيص أكثر من 76 مليار ليرة (حوالي 15 مليون دولار) لإعادة إعمار المناطق المحررة، صرف منها أكثر من 20 مليار ليرة والباقي قيد التحويل.