يواصل الجيش السوري حشد قواته استعداداً لبدء معركة استعادة السيطرة على الغوطة الشرقية بريف دمشق التي من المتوقع أن تبدأ خلال يومين كما يتناقل ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي.

وفي السياق، تتناقل تنسيقيات المسلحين أيضاً أخبار تهيؤ الجيش لبدء المعركة العسكرية، مرفقة ذلك بمعلومة تفيد بأن “التشكيلات العسكرية المقرر مشاركتها في معركة الغوطة حددت وعددها ثمانية”.

هذه التشكيلات المشاركة كما تم تناقلها هي “قوات النمر، القوات الخاصة الـ 14، الفرقة المدرعة الأولى، الفرقة الرابعة، الفرقة المدرعة التاسعة، والألوية في الحرس الجمهوري 104 و105 و106”.

إضافة إلى التشكيلات، وصلت أسلحة مختلفة إلى محيط الغوطة، من بينها دبابات “T90” روسية الصنع، مدفع هاون عيار 240 ميليمتر، راجمة “بي إم 30 سميرتش” ويمكنها إطلاق 12 صاروخ في 28 ثانية، إلى جانب أعداد من الأسلحة التقليدية كدبابات “T72″ والراجمات ومدافع 130 و”فوزديكا” وغيرها.

وتتزامن التطورات مع مفاوضات برعاية روسيا بين الحكومة السورية والفصائل المسلحة في الغوطة، والتي لم تسفر عن أي جديد حتى اليوم.

إلى ذلك، بدأ الجيش السوري أمس التمهيد لهذه المعركة من خلال ضربات مدفعية ضد مواقع المجموعات المسلحة في دوما والريحان والنشابية ومسرابا وسقبا وعربين وكفر بطنا وحزة وبيت سوى.